منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظيفة في المغرب العمومية و العسكرية - مباراة الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيالتسجيلدخول
البحث في المنتدى
إعلانات
منتدى بريس المغرب

إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

أدخل الإيميل الخاص بك هنا:

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

المواضيع الأخيرة
» قانون الهجرة الجديد في ألمانيا ????????
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 21/4/2022, 22:44

» الهجرة الى بريطانيا 2022 .. كل ما تريد معرفته
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 17/4/2022, 23:16

» الهجرة الى كندا بطريقة قانونية دون المخاطرة بنفسك
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 15/4/2022, 00:00

» طرق الهجرة إلى كندا في 2022 وأهم المتطلبات وإجراءات القبول ✔️
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 14/4/2022, 23:56

» ألمانيا تعلن رسمياً أنها بحاجة لـ 400 ألف مهاجر سنويا
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 11/4/2022, 18:53

» تكاليف الهجرة إلي جمهورية التشيك ✔️
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 11/4/2022, 18:49

» وزارة الخارجية الأمريكية ترفع رسوم تأشيرة الدخول إلى 1500 درهم
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 9/4/2022, 22:53

» ماهي افضل الدول للهجرة
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 9/4/2022, 22:46

» من المفيد جدا العلم بطرق الهجرة إلي فرنسا
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 8/4/2022, 22:34

» أجمل الاماكن السياحية بتركيا 2022
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف بوزطاطي 6/4/2022, 21:48

» شركة كونستراكتا للتطوير العقاري
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Emptyمن طرف constructa 20/2/2022, 15:06

المنتدى على الفايسبوك
منتدى بريس المغرب


شاطر
 

 تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adrem
الإدارة'''''
 الإدارة'''''
avatar

الجنس : ذكر
دولتي : المغرب
المشآرڪآت : 6209
نقاطي : 22938
سٌّمعَتي : 8

تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Empty
مُساهمةموضوع: تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048   تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Empty2/10/2011, 21:13

تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048


تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048 Israeltheend_832465972

سليم كرم من لندن
2011-10-01 15:02
شهد العالم الدبلوماسي موقفًا نادرًا في مثل هذا الوقت من الأسبوع الماضي، وذلك عندما تقدم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بطلب للجمعية العامة للأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين، وفق مقال للكاتبة ماري ديجيفسكي في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، والتي قالت إن القرار يدور في فراغ مبهم، فالولايات المتحدة وبعض دول أوروبا تحاول التمهيد لتلافي الرفض الدولي للمواجهة الأميركية للقرار في مجلس الأمن، من خلال استخدامها حق النقض "الفيتو"، وهو أمر مؤكد الحدوث. فالأمر يبدو كأنه محاولة من الولايات المتحدة لإبعاد الفلسطينيين عن المجتمع الدولي، مع وعدهم بإعادة فتح مفاوضات للسلام مع إسرائيل.

وسواء نجحت هذه الخطة أم لا فإنه مما لا شك فيه أن دولة فلسطين سوف تخرج يوماً ما عاجلاً أو آجلاً إلى حيز الوجود، صحيح أنه كان هناك العديد من المحاولات الفاشلة منها انتخابات العام 2006، والتي رفضتها معظم الدول الغربية بأثر رجعي، بعد فوز حماس بغالبية المقاعد، لكن الزخم الحالي لا يرحم، فالربيع العربي، وهو أفضل مصطلح يصف الصحوة في البلاد العربية، من شأنه أن يسرِّع هذه العملية. لكن السؤال الأكبر لا يتعلق بمسألة وجود الدولة الفلسطينية، ولا حتى بقابلية الدولة الفلسطينية لأن تكون محددة من حيث التركيبة السكانية والإقليم والسياسة، ولكن تتعلق بالمستقبل والبقاء على المدى الطويل، فالسؤال هو: هل ستبقى إسرائيل موجودة لتحتفل بمرور مائه عام على قيام دولتها في العام 2048.

والسؤال لا يقصد بالطبع مدى وجوب وجودها، فهذا السؤال لا شك فيه، فإسرائيل هي دولة قانونية تمامًا تحظى باعتراف كامل من الأمم المتحدة، وهي دولة مستقرة وديمقراطية وموجودة منذ 60 عامًا رغم العداوات مع الدول المجاورة.

وقد أنشأت اقتصادًا مزدهرًا بزراعة مكثفة وصناعة متطورة رغم أنها بدأت من الصفر، كما أن لديها حياة ثقافية غنية، وهي ليست الدولة الوحيدة التي لديها حدود لم يتم ترسيم لحدودها بعد، وهي أيضًا ليست الوحيدة التي لا تعترف بعض الدول بقانونيتها، فمما لا شك فيه أن عدم اعتراف بعض الدول بها لا ينفي شرعيتها كدولة. لكن السؤال هنا هو هل ستتمكن دولة إسرائيل من الاستمرار والبقاء، فالأمر هنا محل شك بعد سلسلة التطورات الأخيرة التي تحتوي على كثير من التلميحات تشير إلى أن دولة إسرائيل – بشكلها الحالي – لن تستمر بشكل دائم في الساحة الدولية.

السبب الأول طرح هذا التساؤل يتعلق بنفاذ حدودها، فعلى الرغم من الإنفاق الهائل على الأمن، والجهود المبذولة مؤخرًا والمثيرة للجدل لإقامة حواجز مادية حول ما تعتبره إسرائيل حدودها مع السلطة الفلسطينية، فإن جانب آخر من حدودها أصبح سهل الاختراق، ففي العديد من عطلات نهاية الأسبوع في مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين، قام بعض الفلسطينيون الموجودين في سورية باختراق الحدود الإسرائيلية، ورغم أنهم لم يستخدموا قوة مفرطة، إلا أن أعدادًا قليلة كانت كافية لحصد العشرات من القوات الإسرائيلية.

ومن الواضح أن السلطات السورية تشجع عمليات الاختراق هذه إن لم تكن هي المحرضة على القيام بها، وذلك لصرف الأنظار عما يجري داخل سورية. ورغم أن هذه الاختراقات توقفت منذ ذلك الحين إلا أن التهديد مستمر، ويمكن أن يتصاعد قريباً وخاصة مع تدهور الأوضاع في سورية. ففي أسوأ احتمال إذا انزلقت سورية إلى حرب أهلية فإن الفوضى الحادثة سوف تشكل خطرًا كبيرًا على إسرائيل نظرًا لعدم وجود سلطة سورية تستطيع منع الشباب الفلسطيني المحبط من اختراق الحدود الإسرائيلية.

وكذلك الأمر في الجنوب في الحدود الإسرائيلية مع مصر، فسيناء منطقة واسعة يصعب على الدوريات السيطرة عليها، إضافة إلى تدهور الأوضاع الأمنية في مصر كنتيجة ثانوية لسقوط نظام مبارك، فإذا امتدت الاضطرابات في مصر وسورية إلى الأردن والسلطة الفلسطينية، فإن ذلك سوف يشكل تهديدًا صارخًا للأمن الإسرائيلي وسوف تكون له عواقب وخيمة.

أضف إلى هذه التهديدات الأمنية طبيعة التركيبة السكانية، فجميع الدول المحيطة بإسرائيل غالبية سكانها من الشباب، ويتزايدون بسرعة كبيرة جدًا بشكل من الواضح أنه لن يتغير، فإذا كان من المتصور قيام إسرائيل بإقامة تحصينات غير قابلة للاختراق تمتد بطول حدودها كتلك الموجودة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، إلا أن الكلفة سوف تكون باهظة وسوف تؤدي بإسرائيل إلى المزيد من الانعزال فضلاً عن الآثار السلبية بالكامل على الحياة اليومية في إسرائيل.

أما السبب الثاني الذي يدعو الإسرائيليين للخوف على مستقبلهم هو السياسة العربية في أعقاب الربيع العربي، فلمدة طويلة كان الخوف من أن حدوث أي تغيير في الدول العربية سوف يأتي بالأنظمة الإسلامية للحكم، ومن المعروف أن لها أفكار معادية بشدة لإسرائيل، ورغم أن هذا التهديد ما يزال قائمًا، إلا أن ما حدث في الدول العربية يحمل نتائج أسوأ بالنسبة لإسرائيل، فسوف تفقد ما اشتهرت به "الدولة العبرية" بأنها الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، إضافة إلى أن الحكام العرب الذين يؤيدون السلام بعضهم فقد السلطة والبعض الآخر في طريقة لذلك، فضلاً عن توقف الولايات المتحدة عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

لكن يبقى أملاً واحدًا هو ظهور أنظمة أكثر ديمقراطية في إسرائيل قد يعزز مناخ التطبيع والاحترام المتبادل. وهناك تأثير آخر وهو أن قادة الدول سوف يكونون أكثر استجابة لرغبات شعوبهم وهو ما يستشف مما يحدث في مصر الآن، وهو ما لا يبشر بالخير بالنسبة لاستقرار العلاقات العربية الإسرائيلية. وقد أدى الربيع العربي أيضًا إلى تعزيز الثقة بالنفس لدى الفلسطينيين، وهو أحد العوامل التي شجعت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على لنقل قضيته إلى الأمم المتحدة الأسبوع الماضي، فالتوازن السياسي في المنطقة في سبيله إلى التغيير.

أما السبب الثالث الذي يثير الشك بشأن مستقبل إسرائيل يكمن داخل الدولة الإسرائيلية ذاتها مع تلاشي روح الريادة فيها، وحتى محرقة الهولوكوست لم تعد كافية لتوحيد الشعب. فإسرائيل الآن ليست هي ذاتها إسرائيل منذ 60 ولا 30 ولا حتى عشرة أعوام. وطبيعة السكان تدل على أنها سوف تتغير أكثر فالعرب واليهود من أصل أرثوذكس والجيل الثاني من اليهود الروس هم الأكثر زيادة من المجموعات الأخرى. ومن المرجح أن تكون إسرائيل في الثلاثين عامًا المقبلة أكثر انقساماً وأقل إنتاجية وأكثر تشددًا مما هي عليه اليوم، ولكن دون الإمكانات المادية والشعور بالواجب لدى الشباب الإسرائيلي الذي يدفعهم للدفاع عن بلادهم حتى ولو بالقوة المسلحة.

فالاحتجاجات الجماهيرية ضد عدم المساواة وتزايد أعباء الطبقة المتوسطة يشير إلى أن التضامن الاجتماعي الذي ساد حتى الآن في سبيله للانهيار. ففي ظل كل هذه الظروف فمن الطبيعي أن يثور التساؤل بشأن مدى قدرة إسرائيل على الحفاظ على وحدتها التي قامت دائما على حمايتها ضد تهديد وجودها. فإسرائيل الدولة ذات الحدود القابلة للاختراق والمحاطة بمجموعة من الدول التي أصبحت أكثر فوضى وحزمًا، والتي أصبح شعبها أقل قدرة ورغبة في القتال مما كان عليه أصبحت تواجه التساؤل بشأن مصيرها، وهو ما يضعها أمام واحد من طريقين، إما دولة محصنة مؤمنة بشكل واضح بأسلحتها النووية، وإما دولة مفككة ضعيفة تشبه الاتحاد أو الجمعية، في مقابل دولة فلسطين المستقلة المزدهرة، فالأمر يسير في اتجاه ما يسمى بحل الدولة الواحدة ولكن بوسائل أخرى.

وعلى كل حال، وفي ظل هذه الاختيارات، فإن الدولة الأحدث والأفضل تعليمًا والتي تحتوي على مجموعة سكان ذات طابع عالمي قد تسعى في المستقبل للبحث عن مكان آخر وتترك وطن الأحلام لأجدادهم، والدعوة اليهودية المبشرة التي تسمى "في القدس بحلول العام القادم" قد تصبح بقايا حزينة لطموح دولة قضى عليها طبيعة سكانها والسياسة الجغرافية المحيطة بها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.press-magreb.com
 
تساؤلات بشأن قدرة إسرائيل على البقاء حتى العام 2048
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: المنتديات الثقافية :: || المنتدى العام ~ :: الوطن العربي-