منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظيفة في المغرب العمومية و العسكرية - مباراة الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيالتسجيلدخول
البحث في المنتدى
إعلانات
إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

أدخل الإيميل الخاص بك هنا:

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

المواضيع الأخيرة
» علاقة المحامي بباقي الفاعلین فی منظومة العدالة
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي أمس في 12:55

» مراحل ما بعد التقييد في لوائح التمرين المحاماة 2019 (زيارة المجاملة - البحث - اداء القسم)
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي 21.10.19 23:14

» الأمن الوطني: مباراة توظيف 5228 حارس أمن، 1700 مفتش شرطة، 690 ضابط و90 عميد شرطة. الترشح قبل 1 نونبر 2019
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف Adrem 18.10.19 1:50

» تعلم الإنجليزية بسهولة Learn English Easily : الدرس 10 الصفة (النعت) Adjective
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف Adrem 02.10.19 0:48

» التسجيل القبلي لمباراة التعاقد مع تنبيه حول المصادقة على الطلب
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي 28.09.19 18:28

» شروط مزاولة مهنة محاسب حر معتمد في المغرب
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف Adrem 23.09.19 1:24

» التقييد في لائحة التمرين المحاماة 2019 الوثائق - سند الالتزام - جديد واجبات الانخراط
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي 21.09.19 18:04

» اختيار الهيئة ومكتب المحامي المشرف للتمرين وطبيعة العلاقة بين المحامي المشرف والمتمرن
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي 19.08.19 15:29

» دليل الاستعداد لولوج مهنة المفوضين القضائيين 2019 (شروط الترشيح - نماذج الاسئلة - قانون للمهنة )
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي 06.08.19 0:02

» شروط التوظيف بالأمن الوطني حسب النظام الأساسي الجديد لسنة 2019
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف Adrem 21.07.19 23:57

» مراحل ما بعد النجاح المحاماة دورة 2019 (واجب الانخراط - وثائق التسجيل - الحصول على شهادة الاهلية)
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Emptyمن طرف مسافر سلاوي 18.07.19 1:48

المنتدى على الفايسبوك
منتدى بريس المغرب


شاطر
 

 سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adrem
الإدارة'''''
 الإدارة'''''
avatar

الجنس : ذكر
دولتي : المغرب
المشآرڪآت : 6128
نقاطي : 21664
سٌّمعَتي : 8

سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Empty
مُساهمةموضوع: سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية   سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Empty31.08.11 2:34

سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية



سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية Kadhafipolisarioend_758498281


عبـد الفتـاح الفاتحـي*
2011-08-30 11:52

تفيد كل القرائن أن الزمن الذهبي لجبهة البوليساريو قد انتهى إلى غير رجعة، وأن القدافي مؤسسها وداعمها بالمال والسلاح قد انتهى في مزبلة التاريخ، وأن دجاجة البترول الليبي التي كانت تبيض لها حلم تأسيس دويلة في جنوب المغرب قد انقطع لصالح أبناء ليبيا الأحرار.

إن حتمية انهيار جبهة البوليساريو بعد سقوط القدافي لها أكثر من مبرر، فمن جهة فقدت قيمتها بعدما مدت القدافي بالسلاح والمرتزقة، ومن جهة ثانية لأن تداعيات سقوط القدافي والربيع العربي سيستدعي بالضرورة إعادة النظر في ترتيب الخريطة الجيوسياسية، ولا سيما وضع منظمة الاتحاد الإفريقي، وهو ما من شأنه أن يعيد المملكة المغربية إلى لعب دور ريادي في الاتحاد الإفريقي، وإعادة النقاش داخل هذه المنظمة حول شرعية عضوية دولة صورية (جبهة البوليساريو)، وهو ما يعتبر مدخلا أساسيا لإعادة ترتيب البيت الداخلي للمنظمة الإفريقية.

كل ذلك سيمكن المغرب من التأثير عبر شركائه الأفارقة لسحب عضوية جبهة البوليساريو من منظمة الاتحاد الإفريقي، بعدما سقط أهم أركان المثلث المناصر للبوليساريو -(القدافي والجزائر وجنوب إفريقيا)- ومن جهة أخرى لكون طرفي المثلث سجل عليهما انحيازهما القوي للقدافي ضدا على إرادة الشعب الليبي.

ومعلوم أن القدافي كان من أبرز المساهمين في حصول البوليساريو على عضوية المنظمة الإفريقية، وحتى إن لم تفقد هذه العضوية على المدى القريب فإن أصواتا من داخل المنظمة سترتفع لتصحيح الوضع ولإعادة بريق المنظمة كلاعب قوي في التفاعلات السياسية والدولية، وإلا فإن دورها سيبقى هامشيا ولا سيما بعد توقف الدعم المادي الكبير الذي كان يخصصه القدافي لهذه المنظمة وللدول المؤيدة لأحلامه في تأسيس الولايات المتحدة الإفريقية.

إضافة إلى ما أسلفناه، فإن هناك اعتبارات أخرى تؤشر على نهاية جبهة البوليساريو مثلما ما آلت إليه العديد من الحركات الانفصالية، فضلا عن أن طموح جماهير دول المغرب العربي ستنحو بعد استقرار بلدانها وبلا شك نحو المستقبل لبناء الإتحاد المغاربي المتوقف بسبب علة البوليساريو التي أنبتها القدافي واحتضنها التراب الجزائري.

ومعلوم أن بسبب البوليساريو وأدت الجزائر حلم بناء الإتحاد المغاربي، بحيث لم يلتق قادة دول اتحاد المغرب العربي منذ سنوات لاشتراط الجزائر حل قضية الصحراء قبل مواصلة استكمال هياكل المغرب العربي.

واستمرت عرقلة الجزائر لبناء الاتحاد المغاربي رغم الدعوات المتكررة للأوربيين والأمريكيين طالبت الجزائر في عدة مناسبات إلى ضرورة تحييد قضية الصحراء، والعمل على تطوير العلاقات المغاربية ولا سيما فتح الحدود مع المغرب، لتحقيق شراكة أكثر اندماجا مع الاتحاد الأوربي إلا أن الجزائر لا تزال ترفض الأمر إلى حدود الآن.

ومعلوم أن القدافي كان قد نصب نفسه قائدا تحرريا، وعمل على دعم الحركات الانفصالية في العالم، وهو بذلك قد جسد التناقض الفج في مزاجه، فمرة يقدم نفسه كرائد للعمل القومي الوحدوي وراعي مشاريع الوحدة والاتحادات، حتى أنه كان يعتبر نفسه ندا للزعيم المصري جمال عبد الناصر. ومرات ثبت أنه على النقيض تماما للقومية والوحدة، حيث أعلن في أكثر من مناسبة عن دعمه غير المشروط للعديد من الحركات الانفصالية في العالم، يغدق عليها المال والسلاح.

وهو ما يعني أن القدافي لم يكن يملك القناعة التامة بالمشروع الوحدوي، ذلك أنه سرعان ما انقلب مزاجه السياسي من بناء وحدة مع مصر، ومع المملكة المغربية إلى دعم الحركات الدولية الانفصالية بالمال والسلاح، ومنها "جبهة البوليساريو" في جنوب المغرب ومنظمة "إيتا الباسكية" في إسبانيا و"منظمة مينهوف"، و"جبهةِ مورو الفليبينية" و"الجام" في أندونيسيا، و"قوميي كورسيكا".

وإذا كانت الجزائر قد احتضنت جبهة البوليساريو ووفرت لها غطاء إعلاميا وسياسيا ودبلوماسيا، فإن معمر القدافي قد عمل على تأسيسها وتسليحها سنة 1973، بل وأنشأ لها معسكرات تدريبية في الأراضي الليبية المفتوحة التي تتشابه مع الأراضي الجنوبية المغربية في التضاريس. وهو ما أكد عليه الملك الراحل الحسن الثاني حين قال في كتابه ذاكرة ملك "إن القدافي كان وراء ميلاد البوليساريو وكان أول من أمدهم بالسلاح".

ولم يكن القدافي يرمي إلى تفكيك الوحدة الترابية للمملكة المغربية فحسب، ولكن كان يهدف إلى الإطاحة بالحسن الثاني، وهو ما أشار إليه الأخير في كتابه "ذاكرة ملك"، حين أجاب مازحا، عن السؤال المتعلق بعدد المرات التي حاول فيها القذافي الإطاحة به، بقوله: "بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة، لا أدري. أما محاولاتي الإطاحة بالقذافي، لم تكن كثيرة، وإن كان ما يزال يحاول".

واستمر القذافي في دعم جبهة البوليساريو سرا رغم إبرامه لاتفاق مع ملك المغرب الراحل الحسن الثاني سنة 1984 يقضي بإنشاء تحالف يحمل اسم "الاتحاد العربي الإفريقي"، الذي لم يعمر طويلا، إلا أن القذافي لم يلتزم بالتخلي عن دعم البوليساريو، بل تواصل دعمه لها بشكل سري عن طريق المخابرات العسكرية الجزائرية.

لذلك تعبأت الجزائر لتقديم الدعم الدبلوماسي لنظام القدافي المتهاوي، وقامت بتسهيل نقل السلاح والمرتزقة إلى داخل ليبيا للإبقاء على نظام القذافي، كما أن الجزائر وظفت كامل إمكانياتها الدبلوماسية للاعتراض على قرار الجامعة العربية وقرار مجلس الأمن القاضي بفرض حظر جوي فوق ليبيا.

إن المتتبع للواجهة الإعلامية للجزائر والبوليساريو يحس بحجم الخيبة التي أصابتهما. فلم تجد ما يسمى "وكالة الأنباء الصحراوية" ما تصف به سقوط معمر القدافي، لكنها لا تزال تتحدث عن الثوار بوصفهم "متمردين".

ويعد معمر القدافي أحد أبرز داعمي حركة دارفور المسلحة والمطالبة باستقلال الإقليم عن السودان، حيث اتهم عبد الحميد موسى كاشا والي جنوب دارفور، نظام القدافي بلعب دور كبير في دعم الحركات المسلحة الدارفورية، وأكد أن انهيار القدافي يعني نهاية الحركة المسلحة الدارفورية المطالبة بالانفصال.

لم يرتبط دعم القدافي للحركات الانفصالية على المستوى الإقليمي، بل امتد دعمه لكل الحركات الانفصالية في العالم، كعلاقته بمنظمة الجيش الجمهوري الإيرلندي، التي قدم لمسؤوليها عشرة ملايين دولار، وثلاثمائة طن من الأسلحة سلمها لهم في عدد من الشحنات عامي 1985، و 1986، وشملت بنادق من نوع أ ك ـ 47، وبنادق كلاشنكوف وصواريخ و150 طنا من المواد ورمانات، ومتفجرات من سميتيكس.

في انعدام لأي منطق سياسي ولا استراتيجي قام بدعم عدة الفصائل اللبنانية في حرب لبنان (1975 ـ 1990)، ومول وسلح أحزابا مختلفة ومجموعات فلسطينية ولبنانية، منها الحركة الوطنية التي تتكون من الشيوعي جورج حاوي، وزعيم الطائفة الدرزية كمال جنبلاط، واستخدمت أسلحته في الصراعات الداخلية بين الفرق اللبنانية.

أما على المستوى الإفريقي فقد كانت مساعدة القدافي واضحة من خلال العمل على تسليح المتمردين السودانيين ضد نميري، وساند منظمة "إم بي إل أ" الأنجولية، و"دي إي أر جي" الإثيوبية، والحركة العسكرية الناميبية.

بمزاج غير طبيعي تورط في كل نزعة انفصالية تهدد وحدة الأوطان، كمساعدته للحركات الانفصالية في أمريكا اللاتينية (جواتيمالا، وسلفادور، والإكوادور، كولومبيا)... كما تورط في عملية خطف وزراء عرب من مقر أوبك في الثمانينات، من أجل الانتقام من العربية السعودية، التي اتهمها حينها بالتسبب في تدهور أسعار النفط.

*محلل سياسي مهتم بقضية الصحراء
elfathifattah@yahoo.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.press-maroc.com
 
سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: المنتديات الثقافية :: || المنتدى العام ~ :: الصحراء المغربية-